القضية الفلسطينية على رأس أولويات السياسة الخارجية الروسية هذا العام وعلى الدول العربية أن تعلنه عام فلسطين =

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين :

 

رامي الشاعر
كاتب ومحلل سياسي روسي
في حوار هام مع المبعوث الخاص لوزير الخارجية الروسي لشؤون التسوية الشرق أوسطية فلاديمير سافرونكوف، نشره موقع وزارة الخارجية الروسية، أكد الدبلوماسي أنه وبغض النظر عن الوضع السياسي الدولي الراهن، ومزاج عدد من اللاعبين الدوليين، فإن روسيا “ستواصل المساهمة في استئناف عملية السلام في الشرق الأوسط، حيث أن لديها كافة الأصول التي تساعدها على ذلك: العلاقات البناءة مع جميع الأطراف، بما في ذلك إسرائيل وفلسطين والدول العربية الأخرى، والأهم من ذلك، الثقة في السياسة الخارجية الروسية”.
وأكد سافرونكوف على أن ملف التسوية في الشرق الأوسط أوسع من مجرد تطبيع العلاقات بين الفلسطينيين والدول العربية من جهة وإسرائيل من جهة أخرى، وإنما يحمل تأثيراً خطيراً على حالة العلاقات الدولية ككل، وهو ما أكد عليه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مراراً وتكراراً، بأن الوضع في هذا الجزء من العالم يؤثر بشكل مباشر على الأمن القومي الروسي.
وشدد سافرونكوف على أهمية دعم الخط الروسي الثابت والمستدام في قضية التسوية في الشرق الأوسط من غالبية دول العالم، حيث يلتزم ذلك الخط بشدة بقرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن بشأن تنفيذ “مبدأ الدولتين” في التسوية الفلسطينية الإسرائيلية، وإقامة دولة فلسطين المستقلة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية تعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل. وأشار إلى أن هذا الخط يتم التأكيد عليه بشكل خاص في سياق الاجتماعات العديدة والاتصالات الثنائية التي أجرتها الدبلوماسية الروسية خلال جولة الشرق الأوسط، وعلى هامش قمة جامعة الدول العربية في الجزائر العاصمة العام الماضي، التي ستدخل التاريخ باسم “قمة فلسطين”، والتي سبقها في أكتوبر التوقيع على إعلان الجزائر بشأن الوحدة الوطنية الفلسطينية.
يأتي ذلك الحوار، عقب بيان بالنتائج الرئيسية للسياسة الخارجية الروسية لعام 2022، المنشور أيضاً على موقع وزارة الخارجية الروسية، والذي أشار إلى الجهود التي تبذلها روسيا في إثارة قضايا تعزيز النظام العالمي متعدد الأقطاب، وتطوير التعاون في إطار الحوار الاستراتيجي بين روسيا ومجلس التعاون الخليجي، وروسيا وجامعة الدول العربية، إضافة إلى مجهودات روسيا في التسوية السلمية للنزاعات الدولية، بما في ذلك ما قامت وتقوم به روسيا في الترويج لمقاربة شاملة للملف السوري، بما في ذلك في إطار صيغة أستانا، وإسهامها في حل مشكلة الملف النووي الإيراني.
وفي محادثة هاتفية لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره الإسرائيلي إيلي كوهين، أكد لافروف أن روسيا ستواصل سعيها إلى استئناف عملية السلام استناداً لقوانين الشرعية الدولية ذات الصلة والمعترف بها دولياً.
استناداً إلى ذلك، أعتقد أنه يتوجب علينا في المنطقة، وتحديدا في إطار جامعة الدول العربية، أن نلتقط ذلك الاهتمام الروسي في بداية العام بملف التسوية في الشرق الأوسط، خاصة وأنه سيكون من الخطأ قياس أهمية هذه التسوية من خلال الوضع الراهن للجنة الرباعية الدولية، والتي تحاول الإدارة الأمريكية بخبث ودهاء “خصخصتها”، وتحويل دفة المفاوضات إلى نفس السياسة الرديئة التي تقول بأن “99% من أوراق اللعب بيد الولايات المتحدة الأمريكية”، وهو ما أثبت فشله عدة مرات، آخرها كانت مهمة باراك أوباما وجون كيري عام 2014، والتي أسفرت عن إخفاق كامل لعملية السلام، ونتج عنها سلسلة من النزاعات المسلحة، ولا أتحدث هنا عن التسوية الفلسطينية وحدها، وإنما بطول وعرض المنطقة العربية، وما تشهده من أزمات، وتداعيات ذلك على العالم أجمع.
يجب علينا البناء على الموقف الروسي الذي يبرز بما لا يدع مجالاً للشك أهمية الرباعية الدولية وضرورة استعادتها لدورها، حيث تظل تلك الصيغة، المكونة من روسيا والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي وهيئة الأمم المتحدة، وعلى الرغم من كل الحساسيات والمصاعب الجيوسياسية الراهنة، تظل الصيغة الأمثل لمحاولة تفكيك وحل أزمة الصراع العربي الإسرائيلي.
كما ينبغي كذلك عدم النظر إلى أي من الأدوار الرئيسية في حل القضية الفلسطينية بوصفها أدواراً “منافسة”، وإنما بوصفها تراكم لجهود عربية ودولية كبيرة، فيما نسعى جميعاً للوصول إلى هدف واحد هو الحل الشامل والعادل للقضية الفلسطينية، قضية العرب الأولى. فمصر تلعب دوراً تاريخياً شديد الأهمية في ملف التصالح، كما كان لها دور لا يقدر بثمن في تسوية سلسلة من المواجهات المسلحة حول قطاع غزة، علاوة على دورها في التسوية الفلسطينية الإسرائيلية والتسوية في الشرق الأوسط بشكل عام. والعائلة الملكية الهاشمية الراعية لأضرحة القدس لها دور هام في قضايا القدس، وكذلك الجزائر، التي قامت بالكثير، وتحديداً في القمة الأخيرة.
لقد عقدت موسكو جولتين من الاجتماعات الفلسطينية-الفلسطينية خلال السنوات الماضية بمشاركة جميع الفصائل الفلسطينية الرئيسية، وتواصل العمل المستمر والمنهجي مع الفصائل في الوقت الحالي، وخلال العام الماضي، قام عشرات الممثلين الفلسطينيين من مختلف الأطياف السياسية، بما في ذلك فتح وحماس، بزيارة العاصمة الروسية موسكو، وقابل عدد منهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، وعقدت مشاورات مكثفة مع الممثل الخاص للرئيس الروسي للشرق الأوسط وإفريقيا، نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف، حيث تسعى موسكو إلى حث الفلسطينيين على تجاوز الخلافات الداخلية على المنصة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية، وتواصل العمل بشكل وثيق مع الشركاء الإقليميين، وتدافع باستمرار عن تسوية الصراع في الشرق الأوسط في إطار تنسيق واسع ومتعدد الأطراف. من هنا كانت مبادرة روسيا لعقد اجتماع دولي حول الشرق الأوسط في موسكو، وهو ما نص عليه قرار مجلس الأمن رقم 1850.
إن ما يجب أن نضعه نصب أعيننا في ظل الوضع الدولي الراهن الذي يتميز بتعقيده وتشابكه وتعدد أطرافه ألا نسمح بهيمنة قطب واحد على مسار المفاوضات في الشرق الأوسط، والعودة مرة أخرى إلى آلية الرباعية الدولية التي أنشأت بموجب قرارات مجلس الأمن الدولي، إلا أن أنشطتها اليوم، على الرغم من المطالبات الدولية، مجمّدة بسبب عزوف الولايات المتحدة الأمريكية عن مواصلة التفاعل تحت ذرائع مصطنعة، فيما تستمر واشنطن في سياساتها لتفكيك عدد من الصيغ الدولية متعددة الأطراف، ومن بينها الرباعية الدولية، سعياً للهيمنة على قضية التسوية في الشرق الأوسط، وهو أمر مرفوض شكلاً وموضوعاً، في الوقت الذي تفتقر فيه الولايات المتحدة إلى الحد الأدنى من النزاهة في وساطتها.
في الوقت نفسه تعرب روسيا عن استعدادها للعودة إلى العمل الجماعي في هذه الصيغة، إلى جانب عملها المستقل، اعتماداً على التعاون الوثيق مع جميع دول المنطقة. وأعتقد أنه سيكون من الخطأ ترك الاهتمام الدولي بقضية التسوية في الشرق الأوسط يخفت على خلفية قضايا الساعة مثل قضية أوكرانيا أو جائحة كورونا وغيرها، فالمشكلات لا تختفي من تلقاء نفسها، ويجب البدء بنشاط وجدية ودأب من جانب جامعة الدول العربية في تفعيل قرارات القمة العربية في الجزائر بخصوص القضية الفلسطينية، وإحياء صيغة الرباعية الدولية نظرا لأهمية الدور الذي يمكن أن تقوم به هذه الصيغة في التوصل لحل عادل للقضية الفلسطينية، خاصة وأن هناك الكثير في التشابه في الأهداف التي خرجت عن القمة العربية وما بين الغاية من تشكيل الرباعية الدولية.
يمكننا نحن العرب أن نلعب دوراً هاماً في إحياء دور الرباعية من جديد، خاصة وأنه من الواضح استناداً لتصريحات الخارجية الروسية في اليوم الرابع من بداية العام الجديد، أهمية ذلك بالنسبة لروسيا أيضاً، وأولوية التسوية في الشرق الأوسط على جدول أعمال السياسة الخارجية الروسية.
لهذا أدعو الاهتمام بمثل هذه التصريحات من جانب جميع وزارات الخارجية في الدول العربية وسفرائهم في جميع دول العالم، ما يمكن أن يسهم في إحياء الملف الفلسطيني بداية هذا العام، لنقل رسالة واضحة إلى العالم بأننا في العالم العربي مصممون على أن يكون هذا العام هو “عام فلسطين”، وهو عام إنعاش جميع المبادرات والجهود الدولية، وبأن الأمم المتحدة يجب وأن تضع قضية الشعب الفلسطيني على قمة أولوياتها في كافة الأنشطة التي ستعمل عليها خلال العام الجديد.

التعليقات :

اكتب تعليق

النزاهة تتمكن من إيقاف صرف قرابة ٦٠ مليار دينار  لأحد المشاريع المنفذة بكربلاء
صمت الرئيس الحلبوسي…..حكمة ومهابة
الوضع الميداني على الجبهات الثلاثة: الفلسطينية والروسية والسورية
رئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني يرأس اجتماعاً لبحث واقع قطاع إنتاج الدواجن
مصرف الجنوب الإسلامي يزف بشرى سارة للتجار وأصحاب الشركات بشأن توفير الدولار
رئيس هيأة المنافذ الحدودية اللواء الدكتور عمر عدنان الوائلي يشارك في الاجتماع المشترك بين الجانب العراقي والسعودي في عرعر
خيرات وبركات في رجب من مكتب النائب عالية نصيف
تعيينات وكلاء وزارة النفط تثير الشارع العراقي رفضاً فلماذا تجاهلها دولة الرئيس؟!
استنادا للموافقات الحكومية رئيس هيأة المنافذ الحدودية يستقبل وفداً حكومياً من الجمهورية الإسلامية الإيرانية لمناقشة ملف المنافذ الحدودية بين البلدين.
الهيئة العليا لمكافحة الفساد تنفذ عملية نوعية  أطاحت برؤوس أربعة متهمين وضبط مبالغ كبيرة 
مدير عام السمنت يلتقي رئيس مجموعة المسلة الإعلامية في مقرِّ الشركة…
مدير عام الكمارك يفند إدعاءات نائب ويؤكد إن اتهاماته مجرد إفتراء وشخصنة للأمور ومنافية للحقيقة والواقع
كلنا ندعم ونساند
مجلس عزاء
المواجهة وتخليد شهداء جنين يكون بإعلان 2023 عام فلسطين فوراً
مصاب آل صديد
فيصل ابن احمد راضي يفضح جمال الكربولي…..!
الاستخبارات تحبط مخططاً ارهابياً لاستهداف محكمة استئناف نينوى
المالكي: العراق يشهد حالة من الاستقرار السياسي والامني
السعودية تهنئ العراق بتحرير الموصل: ندعكم بمكافحة الارهاب وتمويله
وزير الداخلية يلتقي الطفلة المعذبة “بنين” وأمها بحضور المتهمين بتعذيبها
طارق حرب : ليس للبرلمان الحق بالتصويت على مرشح وزارة الدفاع العراق
وفد رفيع من حكومة اقليم كوردستان يزور بغداد غدا بشأن المنافذ البرية والجوية
بالتسجيلات الصوتية ….الكشف عن (( معارض فاسد )) …..!
الحكيم: أي تحرك في كوردستان قد يؤدي لتحفيز وتشجيع محافظات عراقية على الانفصال
جهاز المخابرات العراقي يطيح بأكبر شبكة بين بغداد وبيروت يديرها المعلم
محافظ صلاح الدين: مجموعة باللواء 51 حشد شعبي يقومون بعمليات تهريب لداعش بقيادة يزن الجبوري
متظاهرو ميسان يصفون البرلمان بـ”ميدان الفساد” ويطالبون بإقالة المحمود
الزوراء يجتاح نفط ميسان بثلاثية نظيفة
فيما يحتفي به اكبر قادة جيوش العالم ..العراق يحيل بطل تحرير الموصل للتقاعد!
شكرا مراسم رئاسة الوزراء بقيادة حسنين الشيخ
توضيح
مسؤول ايراني: يجب ان يشمل استثمارنا جميع المدن العراقية
لضمان مشاركة أوسع: البرلمان يؤجل جلسته الى الغد
مفتش عام الداخلية يمنع بيع عقار لمواطنة مقيمة في أمريكا بمستمسكات ثبوتية مزورة
قسم الانقاذ البحري “ينتشل” الغريق كمال 2
الدكتور الهميم يفتتح مديرية اوقاف صلاح الدين والمكتب الخاص لإغاثة نازحي الموصل والبيجي والشرقاط
النزاهة تهاجم وزير الشباب وتوجه مطالبة إلى عبد المهدي
عمليات الفرات الأوسط تروي تفاصيل صد هجوم انتحاري غرب كربلاء
تابعونا على الفيس بوك
pronolaba anybunny.mobi manjusha anchor
lip lock kiss hindiporn.pro indian kerala aunty list xv
baf video redwap.xyz full sexy foto
boobs licking porn videos hindi6.pro fat aunty sex
sexvideoshindi redwap.me hot indian girl porn
boudixxx 2beeg.me pakistani bf sexy
bhabhi mobi fuckindiantube.mobi xvideois
x vedio indian sexyindians.mobi 2050sax
naked sexy desi men newindiantube.mobi anuska sex videos
bengali sex vidio 2beeg.net aunty guddalu
fucking and sucking videos anybunny.pro bengali teen pussy
hindi bf rape anybunny.tv college girl porn site
intrested sobazo.com jpsc ae
siren hentai hentai.name kurotsuchi hentai
sriya sarma originalhindiporn.mobi xnxx videos. com