Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

العراق يأكل نفسه … سنتذكر يوماً ، ما ان مانراه اليوم من ازمات كان صغيراً …

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين :

 

الغاية الرئيسية لاي دولة تريد السوء بالعراق هو بابقائه في دوامة الصراعات الداخلية والصراعات التي تجعله في حالة استنزاف دائم .
اكثر الصراعات تدميراً هي الصراعات التي تبنى على النازع القومي او الديني او الطائفي ، واثنين من هذه الصراعات تمت على اتم وجه خلال 70 عاماً السابقة وهي الصراع الديني والطائفي ، وبقي الصراع القومي هو الصراع الذي يراد له ان يحدث في العراق حتى يجر المنطقة والعراق الى نزاع يطول لاكثر من 15 سنة .

كل من يتحدث عن الحرص على اموال وثروات العراق ، هو بالتاكيد يبدأ من نازع وطني لكن في بعضه نوازع اخرى وقد تكون تدميرية .

دخل العراق في صراع مصطنع مع جارته دولة الكويت لمساحة تقدر 17818 كم مربع ، وخسر ثروات وقدرات مالية تصل الى موارد مالية للدولة كاملة لاكثر من 20 سنة
ويراد الان من بعض اصحاب العقول الناقصة بادخال العراق في صراع اخر ذات طابع قومي وبالتاكيد ستكون تاثيراته مدمرة للعراق .

83643 كم متر مربع هي مساحة محافظات اربيل والسليمانية ودهوك ( اقليم كردستان ) وهي بحدود خمس اضعاف ونصف مساحة الكويت وهناك من يدفع كردستان لان تذهب لتجرب حضها وحدها أو تعود مرغمة مذلولة للمركز ، وهذا لن يحدث منطقياً والتاريخ اوضح مثال على ذلك ، فالحق القومي الكردي هو حق حاله حال الحق العربي بحلمه بالوحدة العربية ، وحق المعيشة المشتركة لاطياف والوان هذا البلد هو حق المنطق والعقل لمواطني هذا البلد بحدوده القائمة .

من كان حريص على ارض العراق عليه ان يكون احرص على افراد شعبه في كل مناطقه وبدون النظرة الاقصائية او السياسية او غيرها .

ثلاث طرق لنمو الدول لتحافظ على نفسها وهي :-
1- حاكم دكتاتور بنظام يبطش وقوي .
وهذا الطريق انتهى ووصل الى نهايته ولايمكن حصوله مرة اخرى في العراق على الاقل للخمسين سنة القادمة ، الا اذا حدث تدخل اجنبي اخر بفرض السيطرة او اعادة ترسيم منافذ النفوذ الدولية وهذا لن يكون من الولايات المتحدة الامريكية مرة ثانية لكنه قد يكون من محور الصين – روسيا اذا تغير نظام العالمي من القطب الواحد الى تعدد الاقطاب .
2- جلوس امراء الحرب على طاولة البلاد وفرض النظام والتأسيس له .
وهذا الخيار كان ممكن جداً للاعوام 2006 – 2014 وقد انتهى الخيار لهذا الطريق بضعف واضح لكل امراء الحرب في العراق سواء في الشمال او الجنوب واصبحنا الان في مرحلة التغيير الجبري او المرحلي للمرحلة السابقة .
3- طريق الانتخابات وتراكماتها تؤسس لاستمرارية اي نظام رغم كل الملاحظات عليها حتى في اكثر الدول تطوراً ، وهذا الطريق قد فقد مساراته بالعراق الى غير غايته واصبحت الانتخابات تؤسس للانقسامات اكثر من توحيد المشاكل وانهائها بالانتخابات ، فاعتقادي ان التحول من الانتخابات المغلقة الى المفتوحة كان احدى الاسباب الرئيسية التي انهت هذا الطريق في الانتخابات .

وصول الحلول الى نهاية الطرق وتمسك كل الاطراف بمواقفها يقود الى طريق انفجار الازمة بوجه الجميع ودخول العراق في معترك التقسيم وهذا قد يبدو حاضراً باذهان الجمهور قبل الاخرين لانه نتيجة التسقيط المتقابل للجميع فقد الثقة بالجميع .
ان استمرار هذه المناكفات والمشاكسات السياسية سنقود العراق نحو المجهول حتماً ، فالدول الضعيفة منطقياً تموت وتنشأ بعدها اشكال اخرى وهذه سنن التاريخ الطبيعية .

جمال الاسدي

التعليقات :

اكتب تعليق

للاسف يحدث في عراق المروءات
كلام يُبكي الحجر لوالد الشهيدان “علي وعمر”💔
صحفي سني يفجر قنبلة ويقول انا تعينت بالاعلام الخليجي واقبض الاموال حتى اسقط بالمالكي .
سأشرف شخصياً على الأجهزة الاستخبارية وسأفرض وضعا جديدا للعمل فحياة الناس وحياة اطفالنا ليست مجاملة ومن لا يرتقي الى مستوى مسؤولية حماية المواطنين وأمنهم عليه ان يتنحى من موقعه . القائد العام للقوات المسلحة العراقية
متى اراك ياوطني سالما منعما……؟!
بيان تعزية
معلقة على مجزرة الطيران.. كتائب حزب الله: ابن سلمان سيدفع ثمن قرار الوغول بدماء الأبرياء
معلقة على مجزرة الطيران.. كتائب حزب الله: ابن سلمان سيدفع ثمن قرار الوغول بدماء الأبرياء
الكاظمي يصدر اوامر بتغييرات كبرى في الاجهزة الامنية
رئيس ائتلاف دولة القانون : قادمون لاكمال مسيرة البناء واستعادة هيبة الدولة
عاجل القائد العام للقوات المسلحة يأمر بايقاف العمل باحكام المادة 16 ثانيا الخاصة بالترقيات الخاصة بالعسكريين
الثلاثاء..٢٠٢١/١/١٩ * وعلى بركة الله..بغداد تشهد انبثاق تيار الفراتين الوطني
المتحدث العسكري لكتائب حزب الله جعفر الحسيني: عمليات التخريب الإجرامي التي طالت أبراجا ناقلة للكهرباء شمال بابل، تحمل بصمات عصابات إجرامية لها دوافع خبيثة، لا تختلف عن داعش كثيرا.
ماهي علاقة كاظم الساهر بالشيخ صباح الكناني……؟!
السكرتير العسكري للكاظمي يعلن حملة “كبرى” لإعادة تأهيل شارع الصدرية
عميد ركن يقود قوة عسكرية ويقتحم مخازن في الزعفرانية برفقة شخص لبناني لسرقة (( سبالت ))……!!
المقاومة الإسلامية حركة النجباء تفتتح موقع الكتروني باللغة “العبرية” يعد الأول من نوعه في العالم
رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي يفتتح معرض صنع في العراق
التجارة … انطلاق معرض صنع في العراق بدورته الخامسة على ارض معرض بغداد الدولي
مستشار الأمن القومي السيد قاسم الأعرجي يستقبل القس بسمان صوفيا من دير مار متي في سهل نينوى
عالية نصيف تشيد باستجابة وزير التربية لطلبها بإيقاف العمل بمطابع الغاز تلافياً لوقوع كارثة شبيهة بانفجار بيروت
العبادي: لن نسمح بعودة من حرض على دخول داعش وسكن الفنادق
من دفع ثمن تصريحات مشعان الجبوري ضد الأعرجي، وما هي أسرار بيت العبادي الذي اخلي بالقوة؟
زيباري يكشف تفاصيل “الرد الكردي” المرتقب بشأن ورقة التسوية
هذه هي نتائج 24 ساعة من معارك الموصل
“داعشي” يقتل اثنين من حشد “بابليون” قبل ملاحقته وقتله في تلكيف
برشلونة يتأهل إلى ربع نهائي كأس ملك إسبانيا
رابطة المصارف الخاصة تعقد إجتماعاً لمناقشة أعمال تأهيل ساحة الفردوس واقرار التصاميم النهائية
السفير السعودي الشمري يكسب محبة الكثير من الاطراف العراقية
السلطات تعثر على ابنوب لتهريب النفط ممتد من خطوط ناقلة بين بغداد وديالى
الفساد مستشري في ” وزارة النقل ” واثبتت فشلها بتقديم الخدمات وسوء الادارة
الخارجية النيابية: الادارة الاميركية الجديدة تعاملت مع ملف ترحيل العراقيين قسرا بشكل جدي
بالصوت والصورة والدليل وبالوثيقة……!!
النجباء تعلن استهداف مواقع حساسة لـ”داعش” في جبال مكحول
مكافحة الارهاب تحرر حي المثنى وترفع العلم العراقي فوق مبانيه
“قادمون يا نينوى” تعلن العثور على مقبرة جماعية ثانية قرب سجن بادوش
رموز وطنية خلف القضبان صابر الدوري أنموذج صارخ
تدريسيون يهددون بالاضراب في اول احتجاج بالموصل بعد التحرير
بالفيديو: نائب عراقي يعرض وثيقة تتهم وزير النفط ثامر الغضبان بحماية الفاسدين في سومو !
امين حزب الحل يستقبل شيوخ ووجهاء الاعظمية
تابعونا على الفيس بوك
استفتاءات

رأيك بتصميم موقع وكالة صوت سامراء

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...