Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الكاظمي “يسرق” المواطن الكردي من حكومة الإقليم!

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين :

 

فالح حسون الدراجي

إفتتاحية جريدة الحقيقة:

لن أتحدث هنا عما حققته زيارة رئيس الوزراء الإتحادي مصطفى الكاظمي الى إقليم كردستان من أهداف مهمة، كما سأتجاوز الحديث عن الأهداف او النقاط الكبيرة التي لم تتحقق في هذه الزيارة، والتي كنا نأمل تحقيقها، فقد تركت هذا الأمر الى مقال تفصيلي آخر، سأستعين فيه بما يمكن أن يردنا من الأرقام الدقيقة.

لكني سأتحدث في هذا المقال عن نقطة واحدة فحسب، وهذه النقطة عندي أهم من كل واردات النفط التي لم تسلمها حكومة الإقليم، وأغلى من كل مدخولات المنافذ الحدودية في كردستان، بل وأهم من الشراكة، والمصالح السياسية كلها.

إن الذي تحقق -ونعترف بأن الفضل يعود فيه الى الكاظمي نفسه – عبر خروجه من مكاتب المسؤولين الكرد المغلقة، والمضي الى فضاءات كردستان الشعبية والإجتماعية، والذهاب الى أبعد من ذلك، حيث التقى عدداً من المتظاهرين والمحتجين في السليمانية، وزار عوائل كردية من ذوي ضحايا الأنفال، وتناول الطعام مع الكرد في مواعينهم وأوانيهم البسيطة، والأهم من كل ذلك أن الرجل لم (يمثل) في هذه المشاهد قط، إنما كان حقيقياً، وصادقاً، ومخلصاً لنفسه، وعواطفه، كما كانت جميع المشاهد والصور واقعية نابضة بالحياة والصدق والسلام، لذلك منحه المواطن الكردي البسيط ثقته دون تفكير، وكلنا نعرف أن المواطن الكردي سيعطي حتى حياته لمن يثق به، ويبدو أن هذا المواطن البسيط قد وثق بالكاظمي، بل وتفاعل معه.

وفي المقابل نجد ان الكاظمي كان هو الآخر مطمئناً، ومتسالماً مع الناس والبيئة ومع نفسه كذلك. لذلك كانت علامات الطمأنينة واضحة في كل كلمة أو حركة او إشارة صدرت منه، حتى أنه تخلى بعض الأحيان عن الزي الرسمي، وعن الكمامة ايضاً، حيث ظهر مرات عدة بقميص سبورت، ولعل الصور التي أظهرته مع العوائل الكردية وأحاديثه مع المواطنين، ولقاءاته مع المسؤولين -لاسيما في السليمانية- أعطت للجميع إنطباعاً واحداً: أن كاظمي نجح في (سرقة ) المواطن الكردي (سرقة شريفة ومشروعة) من أسلاك المشروع الإنفصالي لصالح المشروع العراقي الوطني، والأهم أنه نجح في كسب قلب المواطن الكردي وليس معدته نحو عاصمة بلاده ووطنه الحقيقي، كما نجح الكاظمي بشكل تلقائي وطبيعي – بدون تخطيط- في إلفات نظر المواطن الكردي البسيط الى ان هذا الرجل الذي جاءه اليوم الى بيته، هو رئيس وزراء بلاده الحقيقي، وإن جميع ما يراهم من المسؤولين في مدنه الكردية، إنما هم محافظون او وكلاء محافظين في الحكومة التي يرأسها هذا الشاب الذي يجلس معه الان، ويأكل وإياه في صحن واحد، إذاً فهذا هو رئيس وزراء بلاده، وليس غيره !

إن هذا برأيي أفضل ما تحقق في زيارة الكاظمي الى كردستان!

التعليقات :

اكتب تعليق

مستشار الأمن القومي السيد قاسم الأعرجي يلتقي رئيس مجلس النواب السيد محمد الحلبوسي
عدنان الأسدي يوضح : لم أقل لـ( الشرقية) مانشرته عني حول السيد المالكي …..!
تصريح صحفي مهم بخصوص زعيم ائتلاف دولة القانون
رئيس مجلس النواب يلتقي رئيس تحالف الفتح
الهيئة العامة للضرائب…. الأولى على مؤسسات الدولة
مستشار الأمن القومي يستقبل نائب قائد التحالف الدولي
رئيس هيأة المنافذ الحدودية: اتمتة الإجراءات الكمركية الحل الأمثل لمنع هدر المال العام ومكافحة الفساد
حكايتي مع الخنجر ….!!!
شركة المعارض العراقية تعلن عن فرص الرعاية في معرض أكسبو 2020
كلمة بكلمة……!!
امين عام حركة البشائر الشبابية النائب ياسر المالكي :
رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة السيد مصطفى الكاظمي يعقد اجتماعاً بالقيادات الأمنية والعسكرية في محافظة صلاح الدين
بيان
رئيس مجلس النواب يصدر أمرا بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق حول ملابسات الجريمة النكراء في محافظة صلاح الدين
ما الذي حصل نهاية عام 2007
بدعم رئيس الوزراء الكاظمي , المسرح العراقي يرى النور مجدداً لمواقفهم الوطنية , رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي يوجه بدعم الفنانيين العراقيين الذين ادوا رسالتهم الحقيقة وأوصلوها للمواطن .
رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي يستقبل وزير الدفاع
تنويه …..تنويه
رئيس مجلس النواب يستقبل رئيس مجلس الوزراء
الأمين العام لمجلس الوزراء يوجه بضرورة الإسراع بالمباشرة بتأهيل وتطوير منفذ سفوان الحدودي
إصابة خبيرين من شركة أمنية خلال محاولتهما تفكيك عبوة جنوب الرمادي
سقوط مقاتلة سورية قرب الحدود التركية
نائب يكشف عن مبالغ “ضخمة” تبرعت بها دول للنازحين “ولم تصل إليهم”
نائب في برلمان كردستان: الاقليم لا يمتلك مشروع موازنة 2018
مكتب التقدم العلمي ASCO و مافيات الفساد في وزارة الصحة العراقية……..!!
استشهاد واصابة ٢٥ موطنا بتفجير استهدف عوائل هاربة من داعش في كركوك
الشرطة تقتل انتحاريين اثنين وثالث يفجر نفسه في بيجي
الشيخ فيصل الحمود هنأ الإعلامي دهيران أبا الخيل لفوده بمقعد الأمانة العامة للإتحاد الدولي للصحافة
رئيس البرلمان يدعو لاعتبار ضحايا حادثة الموصل الجديدة شهداء
طلال الزوبعي يعيد عربة النزاهة البرلمانية الى سكة النزاهة الامينة
الجبوري: شعبنا ينتظر انعقاد البرلمان للتفاهم على عبور الازمة الاقتصادية الخطيرة
تحالف عراقيون .. هل هو مشروع دولة كما يدعي مؤسسه، أم مشروع مصالح وبزنس في الدولة؟
أمريكا تحقق رسميا في “مجزرة الموصل”
القوات الامنية تحرر حيي “الدندان والدواسة” بأيمن الموصل
مجلس المفوضين يعلن آخر يوم لعرض سجل الناخبين للطعن
خلية الصقور الاستخبارية تدمر اوكار داعش وتقتل تسعة ارهابيين من افرادها
العلاق.. يد تقاتل الإرهاب والفساد وأخرى تحقق الاستقرار الاقتصادي
الموضوعية في تفسير النصوص الدستورية القاضي كاظم عباس – عضو محكمة التمييز الاتحادية
القبض على رجل متنكر بزي نساء في النجف
من مخيمات الخازر الى ناحية النمرود الدكتور الهميم يتفقد العوائل ويوزع المساعدات اﻻنسانية واﻻغاثية
تابعونا على الفيس بوك
استفتاءات

رأيك بتصميم موقع وكالة صوت سامراء

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...