Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

في يوم وليلة……….!!

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين :

 

سعد الأوسي

*يقول اهل التجارة ان العرف في اي مشروع جديد يبدؤونه ان لاتحسب الشهور الست الاولى في ميزان الربح بل ربما يتحملون الخسارة فيها حتى تستقيم الامور وينتظم العمل….!

*ويقول اهل الدين ان الله خلق السماوات والارض في ستة ايام وهو القادر المقتدر ان يقول لها كوني فتكون في طرفة عين ، ولكنه تقدست اسماؤه وصفاته وتعالت قدرته اراد ان يضرب لمخلوقاته مثلا ان كل شئ عنده بميقات موقوت….!

ويقول اهل الفلاحة والزراعة ان الارض لاتعطي أُكلَها الا بعد ان تستتم موسمها .
*ويقول اهل الامثال : من استعجل الشئ قبل اوانه عوقب بحرمانه،
ولاننا شعب عجول في كل شئ ويريد كل شئ قبل اوانه حتى وان لم يبلغ نضجه وصلاحه (يعني نص ستاو)،
لذلك عاقبنا الله بالحرمان من متع ومباهج ومنافع وعافيات وراحات بال كثيرة رغم انه انعم علينا برزق عميم وفير ، فاعطانا الزرع والضرع اللذين اهملناهما فلم ننتفع او ننفع بخيرهما احداً، ثم اعطانا الذهب الاسود وافراً مدراراً وفضلنا به على كثير من العالمين، فانتفع به العالم اجمع الا نحن بقينا نبيعه ونحرق امواله في حماقاتنا وحروبنا ومشارعينا الثورية او نتركه للريح هباءً منثوراً حين نتكاسل عن استخراجه او تسييل رديفه الثمين (الغاز) ، وفضّلنا ان نشتريه من دول (الجوار) جاهزا ، اكراما لعيونهم الجميلة وكي لا (نگطع رزقهم) لانهم اصحاب عوائل !!!.

لن اعتذر عن غضبي وغيظ كلماتي مما اراه واسمعه على لسان اوغاد السياسة والاعلام ومدعي العلم والتحليل الذين يملؤون مواقع التواصل الاجتماعي والصحف والشاشات منذ 27 يوما حتى الان ، وبتحديد المناسبة سأؤرخ : منذ استوزر الرئيس مصطفى الكاظمي حتى ساعة كتابة هذه السطور، حيث لم ينقطع صراخهم وشكاواهم وملامتهم ونقدهم وجدالهم وتقريعهم عن عدم قدرة الكاظمي وحكومته في هذه الفترة الطويلة جدا ( ال 27 يوماً) عن حل مايلي :

1/ ازمة اسعار النفط العالمية المتدهورة التي عجزت عن اصلاحها الدول الاثنا عشر الاعضاء في اوبك ، كما عجزت الدولتان العظميان – قوةً وانتاجاً وموارد مالية- اميركا وروسيا بكل ثقليهما عن ان تزيدا او تنقصا سعر برميل النفط دولارا واحد فقط ، حتى وصل الامر باحديهما (امريكا) الى بيع نفطها لشهر نيسان الفائت مجانا بل (بالناقص) ايضاً ، اي ان تبيعه وتعطي فوقه 37 دولاراً عن كل برميل لمن يشتريه !!!، حتى انطبق عليها القول البذئ المأثور :
(فوگ نفطها چيلة ماش)….!

2- عجزه ايضا عن حل جائحة كورونا التي ترعب العالم منذ شهور . على الرغم من ان العالم اجمع ترك اعماله وجلس في بيته وحرّم على نفسه الخروج مخافة العدوى من هذا الوباء الخطير ، الا العراقيون الذين رفضوا الحظر والحجر لانهم (يحتصرون خصوصا وقت المغربية)، وامتناعهم عن لبس الكمامة والقفازات (لانها تضوجهم وهمه خلگهم ضيّگ بلا اي شي) ، لكنهم في الوقت ذاته لم يتوانوا ابدا عن شجب وانتقاد الكاظمي وحكومته على عدم قدرتهم القضاء على الوباء وحماية العراقيين منه، مع ان منظمة الصحة العالمية عجزت و(خلص گلبها) من عدم التزام العراقيين بتعليماتها الكفيلة بمحاصرة الوباء والقضاء عليه.

3- يتحدث العراقيون بغضب ايضا عن عدم نجاح الكاظمي وحكومته في القضاء على ازمة البطالة الكبيرة وشحة او انعدام الدرجات الوظيفية للخريجين ، وهي المشكلة التي يعاني منها العراقيون منذ 17 عاما !!!!
وكان على الكاظمي وحكومته حلها في نفس ال 27 يوما التي تسنم فيها المنصب، على الرغم من انها صادفت (4 جمع وحلول شهر رمضان المبارك والذي ينخفض فيه اداء موظفي الدولة دون النصف ، وثلاث مرات حظر شامل للتجوال وايام عيد الفطر المبارك ) !!!
مما يعني بحساب العرب كما يقال ان الكاظمي ووزراءه لم يحظوا سوى باقل من أسبوعين عمل فعلي في احسن الاحوال !!!!.

4- كما ويتعجب منتقدو الكاظمي وحكومته عن عجزه (حتى الان) في حل مشكلة ساحات التظاهر المشتعلة بالثائرين الشباب منذ ثمانية شهور خلال الاسبوعين اللذين قضاهما رئيساً للوزراء !!!!!
لاحول ولاقوة الا بالله…..!

5- ثم يعيبون عليه ايضاً انه لم يحل ازمة السكن الازلية التي يعاني منها الشعب منذ 50 عاما وعجزت عنها الحكومات المتعاقبة….!!

6- ويأخذون عليه في هذين الاسبوعين انه لم يحل ازمة المدن المدمرة بسبب الحرب مع داعش والتي قيل انها تحتاج الى سنوات من العمل الكبير ومعونة الدول المتقدمة في عملية اعادة اعمارها !!!!!

7- وعلى الماشي ايضا كان على السيد الكاظمي ان يحل في هذين الاسبوعين اليتيمين ايضاً ازمة البطاقة التموينية العليلة التي لم تتعافَ منذ 2003 حتى الآن !!!!!

8- ولابد ان يحلّ ايضاً في اسبوعين مشكلة الخدمات الصحية العامة وبناء مستشفيات جديدة وبناء الاف المدارس وتخصيص رواتب للعاطلين عن العمل وتزويج الشباب العازبين
رغم انه استلم ميزانية خاوية تماما تصفر فيها الريح !!!!

اتقوا الله ياناس
واخرسوا ايها السياسيون والاعلاميون المرتزقون بمصائب بلدهم ومعاناة شعبهم .
واعطوا الرجل فرصة ان يتنفس ويفكر كي يتخذ قرارته بهدوء ويعمل بحكمة.
صحيح انها شبه حكومة انقاذ بس مو لهالدرجة (انطوه عطوة خله يشوف دربه ويفتهم شكو ماكو بالدولة)
فوالله وهو اعظم القسم لو كان عن يمينه الف من عفاريت الجن وعن يساره الف ، لما استطاع ان يحل مشاكل العراق الكبيرة المتراكمة هذه بالمدة القصيرة التي استلم فيها زمام منصبه.

عمي تره اسمه مصطفى الكاظمي مو نبي الله سليمان !!!!.

مع الاعتذار للفنانة وردة الجزائرية التي شافت حلاوة الحب كله في يوم وليلة فقط….!!

التعليقات :

اكتب تعليق

النائب الشجاعة عالية نصيف تقود حملة جمع تواقيع لايقاف قرار الحكومة تجديد تراخيص شركات الهاتف النقال
موقف ائتلاف دولة القانون بخصوص تمديد عقود شركات الهاتف النقال
الذكرى السادسة لرحيل بتهوفن العراق الموسيقار الكبير محمد جواد اموري
رئيس ائتلاف دولة القانون السيد نوري المالكي يستقبل رئيس تيار الحكمة الوطني
بسم الله الرحمن الرحيم
الكاظمي والرهان على قدرته في تجنيب العراق سيناريو لبنان المرعب
الموسيقار محمد جواد اموري …..يعود من جديد……..!!
هل سيشكل تعيين الأعرجي مستشارًا للأمن الوطني في هذا الظرف الأمني الحرج نقلة نوعية في إداء حكومة الكاظمي؟
امام الرأي العام للفساد الاخلاقي عنوان اسمه مهدي الصيادي مستشار محافظ واسط شقيق النائب كاظم الصيادي …!!!
البنك المركزي يوقع مذكرة تعاون مع هيئة الاوراق المالية
كاظم الصيادي نائب مهنته الإهانة والضرب !
وزارة النقل توقع عقدا مع شركة ايرانية لنقل مسافري مطار بغداد……….! شاهد واسمع التفاصيل
رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي يعزّي باستشهاد الخبير الإستراتيجي الدكتور هشام الهاشمي
شركة المعارض العراقية تباشر بإصدار إجازة التصدير الكترونياً.
شركة المعارض العراقية.. نصب اجهزة تعقيم و تعفير وقائية داخل أقسام الشركة
جهود مشكورة ….وعمل دؤوب
ينفي مجلس امناء شبكة الاعلام العراقي دخول قوة عسكرية من مكتب رئيس الوزراء الى مقر المجلس.
بالوثائق.. النائب عالية نصيف تكشف :
اربعة مليارات دينار عراقي قيمة صفقة مكتب التقدم العلمي مع دريد قاسم شريف……؟!
البيانات النفطية تكذب وزير نفط عبدالمهدي وتؤكد: حقول كردستان “معصومة” من خفض الإنتاج!
الجبوري وكوبيتش يبحثان الملفين الاغاثي والانساني في المناطق المتضررة من الارهاب
مساعد رقمي بمواصفات عالية في هاتف سامسونغ القادم
النزاهة النيابية: 70% من البرلمانيين لم يكشفوا عن ذممهم المالية
جمال الجنابي .. لص من الدرجة الاولى .. اذا قال قالت وزارة الكهرباء
المشروع العربي ينتخب خميس الخنجر أمينا عاما وظافر العاني نائبا له
الحلقة الثالثة من مسلسل النائب ( الإحتياط ) رحيم الدراجي
الاستخبارات العسكرية تعلن مقتل رجل “داعش” الثاني بعد البغدادي
العصائب تحذر وزير الدفاع العراقي من اباده جماعيه في الموصل
تعرف على اعضاء لجنة اختيار وزراء التكنوقراط
دولة القانون : المالكي لم يوقع الاتفاقية الاستراتيجية مع امريكا
مفتش عام الداخلية يعلن : يعد جباية الأموال من المواطنين بدون تخويل قانوني أحد أنواع الفساد المالي
مجلس الوزراء يعقد جلسته الاعتيادية برئاسة رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي
ازمة جديدة بالموصل بعد تفجير خزان المياه
وزير الخارجية الياباني للعبادي: مستعدون للمشاركة الفاعلة باعمار العراق
فيسبوك وغوغل يتجسسان عليك عبر هاتفك
القوات العراقية تستعيد نحو نصف صناعة وادي عكاب شمال غربي الموصل
الأمن النيابية تدعو السفارة الأميركية الى تقديم معلومات تهديدات الفنادق للأجهزة الأمنية العراقية
الدكتور احمد الكبيسي يهدي ديوان الوقف السني كتبا علمية قيمة ورصينة
السيد عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء يكشف عن طرق جديدة لمكافحة الفساد
مقاضاة النائبة هدى سجاد (( كذابة العصر ))……!!
تابعونا على الفيس بوك
استفتاءات

رأيك بتصميم موقع وكالة صوت سامراء

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...