Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

حذار من حرق الاخضر بسعر اليابس !

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين :

 

زيد الحل يزيد الحليحذرتُ في مقال نُشر قبل ايام ، في صحيفة ” الزمان ” الدولية ” وتابعته عدد من المواقع الالكترونية الرصينة ، من خطورة مسعى ، حرق الاخضر ، المفعم بالثمر الطيب المجرب ، واليابس الذي لا فائدة منه ، تحت مسمى ” التغيير ” في خضم مناقشة الدرجات الخاصة التي تتم حاليا في اروقة الدولة ، وملف حرف ( الواو) .. ذلك ان بناء وطن يضم العراقيين جميعا ، عهدا وطوق في اعناق من يديرون الان دفته ، فالوطن يعني التطور والامن والسكينة والحرية ، والانتماء والوفاء والتضحية والفداء وغيرها من المسميات التي تدل على الاصالة والوطنية.

لقد جرني للحديث من جديد ، تسريبات نُشرت اعلاميا ، عن تعيينات جديدة بدلا عن الذين يديرون حاليا مواقع مهمة في مفصل الدولة ، وبعض من هؤلاء الذين جرى الحديث عن تغييرهم ، اثبتوا قدرة على تطوير مجالات عملهم ، بانسيابية ودراية عملية ، علمية ، تجاوزت نطاق الوطن ودخلت حيز الافق العربي والدولي .

ودون ان ادخل في العموميات ، اشير الى ان من المنطق ، ان يقوم المسؤول الاول عن ادارة الكابينات الكبيرة في الدولة ، بإجراء التغييرات التي يراها مناسبة لرؤاه ، لكن الذي لفت انتباهي ان هذه التغييرات شملت مواقع ، اثبتت كفاءتها بالملموس ، والبرهان انها قدوة ادارية وعلمية ، تستحق التكريم ، والتثبيت في موقعها ، بدلا عن تغيرها ، والبدء من جديد في ماراثون الادارة ، التي ربما تصيب او تخبيب ، وهي خطوة لا اجدها مفيدة .. ولنأخذ مثالا مؤسسة ( البنك المركزي العراقي ) .. حيث حقق البنك المركزي في سنواته الاخيرة ، لاسيما في ادارته الحالية ، خطوات كبيرة ، لا حصر لها ، لعل في مقدمتها ، كبح جماح العملات الاجنبية ، وتذبذب اسعارها ، من خلال استقرار سعر صرف الدولار ، وهو استقرار ظل حلما يراود المواطن العراقي سنوات طويلة ، قبل ان يكون واقعا يوميا ، وبذلك ، حقق البنك المركزي الدور المرسوم له في الاقتصاد من خلال نجاحه في تحقيق استقرار هذا الصرف ، والسيطرة على مستويات مقبولة من التضخم، ولا سيما بعد ان ارتفع احتياطي البنك من معدن الذهب إلى 96 طنا ، كما سعى البنك ليكون مستشارا للحكومة، في ظل وجود الخبرات فيه ، وبحكم العلاقة المباشرة والوثيقة مع المجتمع الدولي ومنظماته ، وكذلك عزز البنك علاقاته مع رابطة المصارف الخاصة العراقية ، وتمتين نظرته معها من موقع الخدمة العامة ، وليس من نظرة علوية كما كان الحال في السابق ، وايضا طبق مفردات مبادرة ” تمكين ” التي قامت بها المصارف وشركات الصرافة العراقية في تمويلها ، من خلال المبالغ التي وفّرتها ، وساعدت على القيام بمشاريع استثمارية وخدمية ، ووفرت بعض الفرص للباحثين عن عمل لتحسين أحوالهم المعيشية، وشملت جوانب انسانية وثقافية وبيئية واجتماعية واقتصادية ورياضية.

وايضا المكانة الدولية ، التي حظي بها البنك بإدارته الحالية من خلال قرار الاتحاد الأوروبي بإعلانه رسمياً خروج البنك المركزي العراقي من قائمة العقوبات التي يفرضها الاتحاد على المؤسسات المالية الدولية ، من خلال نشرة الصحيفة الرسمية للاتحاد الأوروبي، التي أكدت فيها إلغاء العقوبات المفروضة على البنك المركزي العراقي منذ ثلاثة عقود التي نصت على حظر التعامل مع مجموعة من المؤسسات المالية وغير المالية العراقية ومنها البنك المركزي العراقي .

ومعروف ان خطوة الاتحاد الاوربي تلك ، جاءت ، في ضوء ما حققه البنك المركزي من خطوات ملموسة ، في تحسين أدائه وتطبيق الأنظمة والمعايير الدولية في هذا المجال ، وان الاتحاد الاوربي ، وما نعرف عنه ، من ثبات ودقة ومصداقية ، وابتعاده عن المحاباة ، ما كان له اتخاذ قرار اعادة الروح لبيت المال العراقي ، ممثلاً بالبنك المركزي العراقي ، دون ان يكون له مجسات ومتابعات لقرارات وألية العمل المهني والاداري في البنك

وقبلها ، حصل العراق على شهادة دولية، مصرفية انطلقت من باريس، حيث تم تتوج السيد علي العلاق محافظ البنك المركزي العراقي، كأفضل محافظ بنك عربي لعام 2018… وجاء هذا التتويج جاء في ضوء الإنجازات العديدة التي قام بها على المستوى المحلي والدولي في عدة مجالات كان من أبرزها الحفاظ على سعر الصرف، وغلق الفجوة بين السعر الرسمي وسعر السوق فضلاً عن التطور الكبير في نظام المدفوعات وانظمة الدفع الالكتروني وايضاً العمل المتقدم الذي أحرزه في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب .

ان المصداقية واجبة في طرحها ، فخطوة البنك في حل مشكلة الأوراق المالية التالفة ، بأخرى جديدة ، ساهمت في فك الاختناق الحاصل بين مستويات شرائح عديدة من المجتمع التي تتعامل يوميا بتلك الأوراق التي تهرأت بحكم التقادم وسوء الاستخدام ، فمعرفة معاناة المواطنين اليومية ، وغير اليومية ، والسعي الى تذليل صعابها ، هي أخص خصائص من يتصدى للمسؤولية ، وهي ايضاً أصل كل تقدم ، وينبوع كل نجاح ، ونسغ كل سعادة حقيقية ، وركن كل ارتقاء اكيد على المستوى الفردي والاجتماعي والانساني ..

لستُ مدافعاً عن البنك المركزي العراقي وما قدمه من منجزات ، واخرها سعيه المثمر في احياء مشروع البناية العملاقة للبنك التي صممتها المهندسة الراحلة ” زها حديد ” لتكون منجزا عراقيا كبيرا ، غير اني اقول كمختص في الاعلام منذ ستة عقود ، ان البنك المركزي من خلال تعاونه المثمر مع رابطة المصارف العراقية الخاصة ، اثبت القدرة على تأسيس مفهوم اقتصادي ومالي حضاري دولي نهضوي جديد، يعيد صياغة الاطر السابقة ..وتغييرات في الذهنيات والمفاهيم، لاسيما ما يتعلق منها بمفهوم المسؤولية والعمل العام، فالمال والاقتصاد صنوان لا يفترقان.

التعليقات :

اكتب تعليق

بتوجيه من السيد رئيس الوزراء وباشراف السيد وزير النقل تم افتتاح مطار بغداد الدولي
تساؤلات ضاغطة وإجابات شافية !
بعد أن قال القضاء الاردني كلمته في إعادة الحق لاصحابه
وزير الداخلية يصل الجمهورية الإسلامية الإيرانية ويوقع مع نظيره الإيراني مذكرة للتعاون لإنجاح مراسم الزيارة الأربعينية.
رئيس مجلس النواب يجري جولة ميدانية في مدينة الرمادي
شكرا لمعالي وزير النفط ومدير عام شركة خطوط الانابيب النفطية ..
الحلبوسي وجرأته بأتخاذ القرار المناسب …
رسالة الرئيس بارزاني بمناسبة الذكرى الثالثة والسبعين لتأسيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني
الشيخ خميس الخنجر يحضر مراسم تشييع الشيخ راجع بركات العيفان
بعد طول انتظار : السكرتير الشخصي للقائد العام للقوات المسلحة الفريق الركن محمد البياتي يعلن للعراقيين بأن شارع المطار اصبح سالكاً للمسافرين بدءاً من اليوم
هنيئا للعراق العظيم برجالاته
رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي يهنئ الشعب العراقي والأمة الاسلامية وحجاج بيت الله الحرام بعيد الأضحى المبارك
بمطاردة شرسة خلية الصقور الاستخبارية تلقي القبض على هارب من سجن القناة
بالوثائق قرارات مهمة لهيئة النزاهة، ورسالة إلى المفتشين العراقيين المشمولين بهذه القرارات
حركة البشائر الشبابية تهنئ الدكتور حيدر حسن الشمري لتوليه التكليف الشرعي لمنصب الأمين العام للعتبة الكاظمية المقدسة
رسالة الى معالي وزير النفط المحترم نحن معك وليس ضدك .. ولكن إنظر بعينك الوثائق وأحكم .. فهل هذا يجوز ؟
خلية الصقور الاستخبارية تخترق عصابة لتهريب المخدرات
مجلس الوزراء يعقد جلسته الاعتيادية برئاسة رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي
السكرتير الشخصي للقائد العام للقوات المسلحة الفريق الركن محمد البياتي يستقبل سفيرة استراليا لدى العراق
وزاره النقل تستعد للتفويج العكسي للحجاج
النفط يهبط رغم الحديث عن تمديد خفض إنتاج أوبك
الكشف عن عزم مجلس كركوك اصدار قرار غدا بضم المحافظة الى كردستان
اهالي الانبار يعانون من نقص حاد في المواد الغذائية ويفترشون المناطق الصحراوية هربا من جحيم الحرب
بعملية نوعية وزارة الاتصالات تضبط ابراج التهريب في نينوى
شيوخ عشائر زوبع ووجهاؤها يطالبون الدكتور الهميم. بارجاعهم الى مناطقهم المحررة
“امير قطر يرسل هدية 500 مليون دولار للحشد الشعبي”
الامين العام لحزب الدعوة الاسلامية السيد نوري المالكي يتلقى اتصالا هاتفيا من رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني
النائب عبدالامير التعيبان يؤكد : محمد الحلبوسي مرشح البناء ونحن متمسكون به رئيسا للبرلمان بكل الظروف ومايقوم به من اداء متميز يجعلنا نتمسك به اكثر
مرصد : 150 ألف عراقي بالحويجة يعانون الجوع والإعدامات
حمودي يدعو من دكا لمساندة دولية “عاجلة” لأزمة النازحين في العراق
عاجل.. الپيشمرگة والحشد يتصديان لهجوم لداعش على اربعة محاور بطوزخورماتو
اجتماع مرتقب مساء اليوم لتحديد التحالف بين كتلة العبادي والفتح
نفي وتوضيح
مفتش عام الداخلية السيد جمال الاسدي يباشر اضافة الى مهامه مفتشا عاما لهيأة المنافذ الحدودية
الدكتور الهميم يترأس اجتماع مجلس الأوقاف الأعلى ويناقش مجموعة من المشاريع المهمة
استغاثة احرار مضحين بلا حقوق .. للقائد العام للقوات المسلحة ولوزير الدفاع
نبارك للعاملين في القطاع النفطي انجازهم وفي مقدمتهم معالي الوزير المهندس ثامر الغضبان ووكيل الوزارة لشؤون الاستخراج الخبير المهندس كريم حطاب …
قيادي في الحكمة: قرارنا العميق تغيير نظام العملية السياسية
الرافدين يعتزم مقاضاة المتلكئين والمتنصلين غير الملتزمين بتسديد ما بذمتهم
مقتل ثلاثة من (داعش) بضربة جوية غربي كركوك
تابعونا على الفيس بوك
استفتاءات

رأيك بتصميم موقع وكالة صوت سامراء

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...